كيف تتغلب على التشاؤم؟؟!





  

التشاؤم والتفاؤل صفتان لا يجتمعان فى شخص ولكن تسود احداهم على الاخرى .

 

من الممكن ان اكون متفاءل او متشائم   ... ايه الاشياء اللى ممكن منها اعرف احلل نفسى 





إن التفاؤل أو التشاؤم موجود منذ قديم الزمن فى مختلف المجتمعات ، إنها مجرد محاولة من الأنسان لكى يتعرف على المجهول ، لأن طبيعة الإنسان تخشى من المجهول...


لذلك يحاول الأنسان التعرف على المجهول من خلال ربطة ببعض الأشياء مثل سماع أصوات معينة أو مقابلة اشخاص معينة و على هذا الأساس يتوقع الأنسان ما يصادفة من أحداث واذا حدث وكانت توقعاته لهذا الشى صحيحه اعتقد فى ذلك وجعله استراتيجيه فى حياته يسير عليها وبالتالى فان عقله الواقع سيعمل معه فى ذلك وسيبرهن له على صحته  وهى بالفعل مثل 

"" ان الفاشل شخص ناجح جدا ولكنه  نجح فى التخطيط لفشله وكذلك الناجح نجح فى التخطيط لنجاحه وهما الاثنين ايدهما العقل بكل ما يحتاجونه من تاكيدات على  ما هم فيه .



هناك بعض الأشخاص مثلا اذا سمع صوت الحمار يتوقع حدوث شر او اى أمر سئ  دون أن يبحث عن الأسباب الحقيقية لهذا الأمر لكى يعالجة ، و أحياناً يقع الإنسان فريسة للأوهام و الإعتقادات الخاطئة و تسيطر علية الأفكار السوداء مما يؤدى إلى فقدان السعادة.

 اهم صفات للشخص المتشائم


¤ يعتقد المتشائم أن الأحداث السيئة التى تصادفة فى حياتة تنشأ من ظروف دائمة ، والأحداث الحسنة و الأشياء الطيبة التى تصادفة فى حياتة تنشأ عن ظروف وقتية.

¤ يسمح المتشائم أن يدخل إحساس اليأس إلى داخل أعماق عقلة ، لذلك يرى كل شئ أسود أمام عينية ، أما المتفائل لا يسمح لأى إحباط أن يفسد حياتة كلها.

¤ عندما تسؤ الحالة فإن الإنسان المتشائم يوجة اللوم إلى نفسة حتى و لو لم يكن على خطأ.

¤ يردد المتشائم تعبيرات سلبيه على طول الخط كان يقول :
" انا فاشل " - " انا لا افعل أى شئ جيد على الإطلاق " - " كل ما أفعلة خطأ "
وذلك يمنعه من التمتع بالحياه ويجعله فريسه الامراض النفسيه واعراضها  وعلى العكس منه يوجد الشخص المتفاءل الذى يردد عبارات النجاح والتفوق دائما "" انا ناجح -- كل شى على ما يرام -- اذا سقطت فساكمل مره اخرى """
¤ لا يتمتع الشخص المتشائم بالصبر فهو دائما فريسه للعجله لذلك ينتج باقل ما لديه من امكانيات .




كيف نهزم التشاؤم؟؟؟


لتتغلب على التشاؤم وتكن شخصيه متفائله ناجحه  على المستوى الشخى والمستوى الاجتماعى عليك تتبع الخطوات الاتيه :ـ


¤ طبيعة الأنسان تحتم على الشخص العادى أن يشعر بالقلق و الخوف من المستقبل.


¤ لابد أن تبذل محاولات لكى تتغلب على هذا الإحساس و تأخذ قسط من الراحة و شغل وقت الفراغ بممارسة هواية مفضلة أو الخروج فى نزهة تدخل البهجة إلى القلب.


¤ لا تتوقع الكمال دائماً فى الأعمال المراد إنجازها ، والإكتفاء بالسعى لإنجاز العمل على أحسن وجة ممكن دون السماح للشعور بالإحباط أن يتغلغل إلى داخل نفسك.

¤ تذكر الذكريات الطيبة الحسنة فى حياتك و استحضر بقوة انتباهك  للأفكار و التصورات الإيجابية.


¤ كن واثقا ان التغيير لن ياتى مره واحده وانه ياتى ولكن بالصبر .

تاكد انك تستطيع فعل ذلك ولكن ابدا وتوكل على الله 



بقلم المدرب....المهندس محمود ياسين

جميع الحقوق محفوظة لــ التنمية البشرية - معاً نصل للقمة 2016 ©