تعـرف على ذاكرتك

تعـرف على ذاكرتك

تعـرف على ذاكرتك

اهلا بك  عزيزى القارئ فى مقال جديد من موسوعة التنمية البشرية  ومهارات شخصية  وقسم  العقل والذاكرة نناقش مهاره تعرف على ذاكرتك.....

هل ذاكرتك بصرية أم سمعية؟


بعض الناس يبدو أنهم يتذكرون ما يرون، بينما البعض يتذكرون بشكل أفضل عندما يسمعون، ولقد أثبتت الدراسات أن استخدام الذاكرة البصرية التي تعتمد على رؤية الأشياء والذاكرة السمعية التي تعتمد على سماع الأشياء معًا له مميزات أفضل خصوصًا في تعلم الأسماء واللغات أو المصطلحات.

نظم الذاكرة:ـ


 

الوظائف الرئيسة للذاكرة:-


1-قوة الملاحظة والتركيز:


من أهم المراحل في الذاكرة هي الملاحظة والتركيز على الأمور مما يزيد من تذكر هذه الأمور مستقبلاً. إن تطوير القدرة على التركيز يساوي تطوير القدرة على التذكر.



2-التصور والتخيل:


وهو قدرة العقل على تصور حدثٍ ما، وهذا التخيل يخضع لعدة عوامل؛ منها العاطفة والمعتقد والخبرات السابقة وخلافه، ولا يشترط أن يتشابه اثنان في تخيل شيء واحد بل ربما يكونا مختلفين للعوامل المذكورة سابقاً.




3-ترابط الذاكرة:


إن ترابط الذكريات والتخيل يعملان معًا، فإذا أخذت معلومة وقمت بربطها بشيء تعرفه فعلاً إما موجود في عقلك أو تخيلته، فإنه يكون من السهل أن تتذكر تلك المعلومة الجديدة، علماً أن عملية الربط تكون في عقلنا الباطن بدون أن نشعر أو نتحكم فيها.



4-الإبدال:


استخدام الكلمات البديلة والقريبة من المعنى هي إحدى الطرق التي تساعد على تذكر الكلمات الصعبة بسهولة، إن استخدام الكلمات أو العبارات البديلة يقرب المعاني من الكلمة المراد تخزينها؛ فإذا ما نسيتها تذكرت الكلمة البديلة.



5-التبويب والتصنيف:


هو وضع الأشياء المتشابهة في مجموعة واحدة. إن هذه الطريقة تساعد في تخزين الأشياء بشكل مرتب بناء على التشابه بينها في عدة مجموعات، ومن ثم يسهل عملية استرجاعها عند الحاجة إليها.


6-إيجاد روابط بين الأشياء:

 


إن ربط فكرة بأخرى هي الأساس في منظومة إيجاد روابط بين الأشياء. تتلخص هذه العملية بربط عنصر بآخر مع استخدام الخيال في الربط لتكوين ارتباطات إدراكية تساعد على التذكر.


7-مثبتات الذاكرة:

وتسمى أيضاً مشابك الذاكرة، وهذه الطريقة أكثر الطرق فاعلية لترابط الذكريات المستقرة في ذهن الإنسان والمعلومات الجديدة، إن ربط المعلومات الجديدة بذكريات سابقة في الذهن بشكل منظم يجعل أيضاً تخزينها في الذهن بشكل منظم، هذا يعني أنك سوف تكون قادرًا على استرجاع أي معلومة من ذهنك بشرط أن تخزن بشكل منظم.



تذكر الأسماء والأعداد:ـ


يواجه العديد من الناس صعوبة في تذكر أسماء الآخرين أو ربما أعداد أو أرقام معينة، وتبدأ هذه الصعوبة من تفكيرهم واعتقادهم السلبي حول قدراتهم الذهنية في هذا التذكر، وقد تكون هناك أسباب أخرى تغذي هذه الصعوبة وهي:


1- عدم الاهتمام بالأشخاص أثناء مقابلتهم أو حفظ أسمائهم

أو ربما ارقام هواتفهم فإن لم تهتم بالشيء نسيته.


2- الانشغال أو التشاغل بأمور أخرى وقت التعارف،

كأن تصافح شخصاً وأنت تفكر في أمر آخر، وبالتالي 

تخفق في قضية تخزين الاسم ومن ثم لا تذكره.


3- موقفك تجاه الشخص واعتقادك بأنك لن تقابله مرة 

أخرى، وبالتالي سوف تقنع نفسك بعدم أهمية حفظ 

اسمه، لذا غالباً سوف تناديه أثناء المقابلة 

بعــــزيـــــــــزي يا صــــــديقي .


4- عندما يتمتم الشخص المقابل باسمه وتكون غير

قادر على سماع اسمه بشكل واضح، وفي نفس 

الوقت تشعر بحرج من طلب إعادة اسمه مرة أخرى،

لذا اطلب إعادة الاسم لأنه يعني الاهتمام بالشخص المقابل.


5-الأسماء التي تكون من لغات أخرى قد تمثل مشكلة 

أثناء تذكرها، لذا اربطها بأسماء وأشياء تستطيع من

خلال هذه الروابط أن تتذكر الأسماء.


- الانطباعات الأولية



عندما تقابل شخصاً ما لأول مرة فإنك تكوّن انطباعًا أوليًّا سواء كان سلبياً أو إيجابياً، وهذا يؤثر في رغبتك في تذكر اسم هذا الشخص من عدمه؟ لذا اجعل انطباعاتك الأولية معينة لك في تذكر الأسماء.


- التركيز على وجه الشخص

عليك أن تنظر مباشرة إلى وجه الشخص المقابل الذي تقابله أول مرة، بمعنى يجب أن يكون بينكما تواصل بصري يحصل من خلاله الاهتمام بالشخص المقابل، مع عدم إطالة النظر بشكل يخرج عن حدود الأدب.


- الملاحظة باهتمام


لاحظ الشخص المقابل وطبيعة حديثه وابتسامته أو الملامح الشخصية وحركاته، وأثناء حديثك معه ناده باسمه، وكرره أكثر من مرة، واربط اسمه بما تلاحظه على الشخص المقابل.



*الخطوات السبع لتذكر الأسماء:-

 

1-الحفاظ على بنية ذهنية موجبة.


2-اهتم بتذكر اسم كل شخص.

3-استمع بانتباه، واطلب إعادة الاسم عند عدم التأكد منه.

4-اربط بين الاسم وأحد الأشياء المعروفة لديك.

5-استخدم عملية الإبدال بربط الاسم بأشياء مألوفة لديك.

6-اربط بين الصورة المألوفة والشخص في ذاكرتك.

7-كرر الاسم وبديله لزيادة ثقتك بنفسك بالتذكر.



- تذكر الأرقام:-


1-جمع أجزاء الرقم نفسه فمثلاً الرقم 1348 يمكن تذكره على النحو التالي 1+3+4=8

2-ربط الرقم بشيء مهم في حياتك.

3-تحويل الأعداد إلى حروف، حيث يرمز لكل عدد حرف [من 0 إلى 9] فمثلاً الرقم 1713 يمكن ترجمتها إلى حروف بكلمة مدحت وهكذا.

وعموماً هذه الطرق وغيرها تحتاج إلى ممارسة عملية مستمرة ولياقة ذهنية متجددة حتى تنشط الذاكرة، ومن خلال ذلك تمتلك ذاكرة قوية  

نتمنى  ان تكون  قد  نال المقال اعجابكم  والان  يمكنكم  مشاركه 

المقال  لنزداد شرفاً من خلال ازرار المشاركه بالاسفل

نتشرف  بتفاعلكم  معنا  وتواصلكم  معنا  من خلال الموقع .

للتواصل  مع المدرب  الرائع /

  د/عبدالمنعم شرف الدين

جميع الحقوق محفوظة لــ التنمية البشرية - معاً نصل للقمة 2016 ©