الكيانات الإقتصادية و الإعاقة الفكرية

الكيانات الاقتصادية والإعاقة الفكرية .. الموارد البشرية
الكيانات الاقتصادية والإعاقة الفكرية .. الموارد البشرية
 اهلا  بك  عزيزى القارى  فى  موسوعة  التنمية البشرية ومقال  جديد  فى عالم  اداره  الاعمال   نناقش  اليوم  بعض  الاشياء  عن  اداره  الموارد البشرية   human  resource والان مع  المقال.  
لكل كيان إقتصادى مقوماته التى تؤهله للنهوض بمستوى دخل الفرد ونختزل تلك المقومات فى العنصرين الأساسيين لأى كيان إقتصادى ألا وهما:-
 أولا : الموارد البشرية          Human resourse
 ثانيا : الموارد الطبيعية         Natural resourse

تشترك كل الكيانات الإقتصادية على مستوى العالم فى هذين العنصرين الأساسيين ولكن بنسب متفاوته من حيث صلاحيات كل عنصر من هذه العناصر وتعددت المقارنات بين تلك الكيانات محاولة لتبرير من قبل المقصرين أو إظهار الإخفاق من قبل المتضررين . وينتهى بنا المقام فى هذا الأمر إلى عنواننا فى هذا الموضوع ألا وهو الإعاقة الفكرية على المستوى الإدارى لتلك الكيانات وأثرها السلبى على عملية النهوض بتلك الكيانات الإقتصادية . فى المقارنة الأولى : بين مصر واليابان على سبيل المثال من حيث تاريخ بدء النهوض بتلك الكيانات . كان التارخ واحد تقريبا . حيث بدأت كل منهما فى بداية الخمسينات حيث خرجت اليابان من نكستها الحربية مع أمريكا والآثار السلبيىة للدمار الناتج عن القنبلة الذرية فى هيروشيما ونجازاكى . ومصر خرجت من الإستعمار الذى أنهك مواردها . وبمقارنة بسيطة بين مقومات البلدين الإقتصادية من حيث الموارد الطبيعية نجد أن مصر تتفوق كثيرا على اليابان حيث أن اليابان عبارة عن مجموعة جزر متفرقة زلزالية طوال العام . وتفتقر للكثير من الموارد الطبيعية على العكس من مصر التى تتمتع بالمميزات الطبيعية الكثيرة من حيث الموارد والموقع والسياحة والآثار إلخ .. 
إلا أن اليابان هى المصدر الأول للمنتجات القائمة على خام الحديد فى العالم وهى لاتمتلك الحديد . بل تعتمد على إستيراد الخام وإعادة تصنيعه وتصديره فى الوقت الذى تمتلك مصر فيه خام الحديد إلا أنها فى ذيل القائمة للدول المنتجه للمنتجات القائمة على هذا الخام . ناهيك عن الفجوة الإقتصادية الشاسعة بين مصر واليابان من حيث معدل النمو الإقتصادى ومستوى دخل الفرد .
 فإن معدل التطور لتحديث الكيان الإقتصادى فى فجوة شاسعة أيضا إذا ما صحت المقارنة .
 ويتضح مما سبق سبب تلك الفجوة ألا وهو العنصر الأول  الذى يرفع جسد ذلك الكيان الإقتصادى ألا وهو الموارد البشرية . حيث لاتختلف الطاقات الذهنية والمقومات البشرية للعنصر البشرى المصرى عن اليابانى . 
إلا أن الأمر يختلف فى توجيه التفكير على المستوى الإدارى الفردى والقومى حيث تلك النتائج المبهرة لعطاء المجتمع اليابانى الإقتصادى ..
 المقارنة الثانية : وهى بين مصر والصين . حيث يظهر التحدى الصارخ للتعداد السكانى وهى المشكلة الأولى التى كانت تواجه بعض الكيانات الإقتصادية بفكر الإعاقة . حيث كانت تنادى تلك الدول لسنوات طويلة لتحديد النسل لأن عدد السكان هو الذى يعوق عملية التطور والنمو للكيان الإقتصادى ككل . لذلك أخذنا الصين نموذج للتحدى فى هذا المجال بفكر الواعى المتحرر الذى يأخذ بأسباب العلم ويجعل من المشكلات إختراعات وتطوير للمنتج سواء كان المنتج النهائى له سلعة أو خدمة يقدمها للمستهلك أو للعميل . وعند سؤال رئيس الصين عن موقفه من العدد السكانى وحركة التطوير والنمو الإقتصادى اجاب .. أن لدى ضعف العدد أيدى عاملة منتجة أى أن لكل رأس يدين تعمل بمنظور الواعى الفاهم المحرك والمستثمر لطاقاته الإبداعية البشرية قبل الطبيعية . 


حيث أن الصين تعد من أعلى معدلات النمو الإقتصادى على مستوى العالم رغم عدد السكان الرهيب . 
المقارنة الثالثة : بين مصر وسنغافورة حيث فقر الموارد الطبيعية الصريح والمساحه المحدودة والأجناس البشرية المختلفة التى تقوم بالعملية الإنتاجية حيث تشترى المياه للشرب والرمال للسواحل .. إلخ من تحديات تغطيها إرادات لتلك العقليات المجنهدة . إلا أن الإستثمار الأول بمنظور المعطيات الواقعية كان للموقع الجغرافى . ويشبهه من حيث المقومات دبى وبورسعيد وقناة السويس فى مصر . حيث خدمات الترانزيت التجارية التى تخدم الكرة الأرضية بأعلى تقنيات الشحن والتفريغ . 
 هذا مع العلم أن ترتيب سنغافورة الثالث على العالم فى صناعة تكرير البترول وليس لديها بترول. لذا تنحصر مشكلة بعض الكيانات الإقتصادية فى القصور فى تنمية وإستثمار مقومات العنصر البشرى الإستثمار الأمثل . الموارد البشرية .. Human Resource .. الذى يعود بالنفع على الفرد نفسه والمجتمع ككل . 
ولمزيد من المعلومات  حول  الموضوع يمكنكم  التواصل  مع /
 د/هشام يوسف باحث فى العلوم الإنسانية    من  هـــــــــــنــــــــــــا

سنغافورة معجزة إدارة للدكتور / مصطفى محمود  من          هـــــــــــــــــــــــــــــــــــنــــــــا

ويمكنكم مشاركه  هذا المقال  على  صفحاتكم  من  خلال   ازرار المشاركه  بالاسفل ولكم  منا جزيل الشكر
موسوعة التنمية البشرية .......................... معـــــــــــــــــاً  نصـــــــــــــــــــــل  للــــــــــقمة
يسعدنا تواصلكم  ومشاركتكم  معنا بافكاركم  ومقالاتكم  الرائعه  والرائده  من هــــــــــــنا


جميع الحقوق محفوظة لــ التنمية البشرية - معاً نصل للقمة 2016 ©