صناعه التوازن فى الحياه


صناعه التوازن فى الحياه


اهلا بك عزيزى القارئ فى مقال جديد من موسوعة التنمية البشرية ومهارات شخصية  Soft Skills ومهارة  صناعة النجاح .
كثير ما نمر في حياتنا بظروف مختلفة، سواء كانت نفسية أو اجتماعية أو غيرها، هذه الظروف تجعل من الصعب علينا في بعض الاحيان التغلب عليها أو حتى التعايش معها بطريقة أو بأخرى، الأمر الذي ينتج عنه ردود أفعال سلبية تجاه الطرف المقابل.

إنّ عدم مقدرتك على التعامل الصحيح مع الظروف المحيطة عادة ما يكون نتيجة طبيعية للظروف النفسية التي تمر بها والتي تلقي بظلالها على لياقتك الذهنية فيكون ذلك سببا لإجهادك وتعبك وعدم قدرتك على العطاء سيما في يومك الوظيفي وبين ثنايا العمل، فعندما يُطلب منك تنفيذ المهام والاعمال المناطة بك، وقتها تبحث عن الخلاص من الاحباط والملل والحالة النفسية التي فُرضت عليك بسبب تلك الظروف الحياتية الصعبة التي انهالت عليك من كل حدب وصوب .
لحظتها تبرز حاجتنا الملّحة لتحقيق التوازن الحياتي الذي يجنبنا الوقوع في مثل هذه المواقف، فكل منا مطالب أن يوازن بين جوانب حياته المختلفة ما أمكن إلى ذلك سبيلا حتى لا يصطدم بجدار الاكتئاب، فيقف صامتا لا يحرك ساكنا مستسلما لتلك الظروف.
 وحتى تصل إلى موقعك الحقيقي من كل هذه الجوانب عليك أن تضع التشخيص الحقيقي لك لكي تضع العلاج لاحقا، ورُب سائل يسأل: وكيف أشخّص حياتي؟ أقول له: الأمر سهل وبسيط، أمسك بورقة بيضاء و قم برسم دائرة في المنتصف وقسّم هذه الدائرة إلى ثمان خانات، وفي كل خانة ضح واحدة من جوانب حياتك التالية وهي الجانب النفسي والروحي والعقلي والاجتماعي والأسري والمالي والجسدي والمهني، واضعا النسب من 10-100 انطلاقا من مركز الدائرة وحتى نهايتها أعلى، ثم أعط كل جانب من تلك الجوانب نسبة مئوية.




وربما يبرز تساؤل حول مفهوم كل جانب من تلك الجوانب؟ 

إذا ما تحدثت عن الجانب النفسي في حياتي فإنني أقصد بذلك الوضع النفسي لي، هل أعاني من اكتئاب من الحياة أو ملل؟ 

هل أنا دائم التفكير والحزن واليأس...الخ، 


أما الجانب الروحي فهو يعني مستوى الايمانيات لدي وعلاقتي بخالقي ومدى التزامي بالطاعات والعبادات...الخ
 اما الجانب العقلي أي مستوى المعرفة والثقافة والتعلم لدي
 والجانب الاجتماعي علاقاتي مع أقاربي وصلة أرحامي وأصدقائي، بينما الأسرى علاقتي مع أسرتي أمي وأبي وأخوتي وأبنائي كيف هي؟
 الجانب المالي يتعلق بوضعي المالي هل هو جيد أم أنه ضعيف.. 
 الجانب الجسدي فيقصد به صحتي وخلوي من الامراض، 
وأخيرا الجانب المهني ويعني طبيعة عملي ووظيفتي ومدى رضا المؤسسة او الوزارة أو المديرين عني وعن أدائي.

بعد أن تحدد نسبة كل جانب من هذه الجوانب قم بتوصيلها بقلم في مستوى دوران الدائرة، وانظر إن كنت رسمت دائرة ام مربع أم مستطيل أم مثلث...
لو افترضنا أن ما رسمته هو اطار لسيارة أو عجلة ما، فهل لهذه السيارة ان تسير بشكل صحيح؟ إن كنت رسمت دائرة فالإجابة بالتأكيد نعم، اما إن أظهرت رسمتك مربعا مثلا، فيستحيل لتلك السيارة ان تسير بشكل صحيح، ما يعني أن حياتنا بهذا الشكل ليس لها أن تسير إلا حينما نحقق التوازن في مجالاتها التي ذكرناها آنفا.
أعرف من الناس من يهتم فقط بالجانب المهني و يجعل جُل تركيزه

 ويبذل كلأوقاته في العمل  والعمل فقط، على حساب 
الأسرة والصحة والعبادات وغيرها من جوانب الحياة الأخرى

، فلا يكاد يراه أبناؤه أو أهله بسبب 

انشغاله الدائم والمستمر ما يسبب خللا لديه في حياته الأسرية.

كما أنني أجد من الناس من ينهمكون في أعمالهم ليل نهار على حساب صحتهم، حتى يصاب المسكين بمرض مفاجئ يقعده عن هذا العمل، لماذا؟؟ لأنه فضل الجانب المهني على جانب الصحة فخسر هذه وذاك، ونقيس بهذا المثال على باقي الجوانب الحياتية.
وبناء على ما سردناه سابقا فان تحقيق التوازن في حياتنا مطلب

أساسي يسدأمامنا أبواب من العقبات والمشكلات التي يمكن ان

تواجهنا في أعمالنا ووظائفنا وتعاملنا مع الآخرين.




مـوســوعـة الـتنـمـيـة الـبشـريـة  .... معــــــــــاً نصـــــل  للقـــــــــمـــــة 

نتمنى  ان تكون  قد  نال المقال اعجابكم  والان  يمكنكم  مشاركه 

المقال  لنزداد شرفاً من خلال ازرار المشاركه بالاسفل

نتشرف  بتفاعلكم  معنا  وتواصلكم  معنا  من خلال الموقع .

للتواصل  مع المدرب  الرائع /
جميع الحقوق محفوظة لــ التنمية البشرية - معاً نصل للقمة 2016 ©